البنية التحتية، والمهارات التي تعيق اعتماد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحكومة سي

إن عدم كفاية البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والافتقار إلى المهارات من بين أكبر العقبات التي تواجهها الحكومات في جنوب شرق آسيا عندما يتعلق الأمر باعتماد التكنولوجيا الجديدة.

وأشار نحو 46٪ من المشاركين في القطاع الحكومي إلى قدرة الموظفين ومهاراتهم كأهم عقبة في اعتماد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في القطاع العام، وفقا لدراسة استقصائية أجرتها وحدة الاستخبارات الاقتصادية (إيو). بتكليف من مايكروسوفت، استطلعت الدراسة 150 من كبار المديرين من كل من القطاع العام وقطاع التكنولوجيا الخاصة.

وأفاد 37 في المائة من المجيبين الحكوميين بأن التمويل والقدرة على تحمل التكاليف يشكلان حاجزا، في حين أشار 36 في المائة إلى الهياكل الأساسية التنظيمية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات مثل عرض النطاق الترددي والسرعة والاتصال.

غير أن عدم وجود بنية تحتية قوية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات كان أكثر ما ذكر من بين المشاركين في مجتمع التكنولوجيا الخاصة كأحد أهم عقبات اعتماد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحكومية. وأعقب ذلك مهارات الموظفين، التي أبرزها 32 في المائة من المجيبين على التكنولوجيا الخاصة، والافتقار إلى معايير التكنولوجيا (28 في المائة).

وقال التقرير ان البنية التحتية غير الكافية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات اعتبرت مشكلة اكبر فى بعض الدول منها فى بلدان اخرى. ففي سنغافورة، على سبيل المثال، أشار 12 في المائة فقط من المجيبين إلى ذلك على أنه مصدر قلق، في حين يعتقد 58 في المائة من نظرائهم في إندونيسيا و 55 في المائة في الفلبين بالمثل.

ويرجع ذلك جزئيا إلى “التنمية غير المتكافئة للبنية التحتية ذات النطاق العريض الميسور التكلفة”، مما سهل سرعة تقديم الخدمات المتقدمة مثل الصحة الإلكترونية والتعليم الإلكتروني، مشيرا إلى أن البنية التحتية ذات النطاق العريض “ميلا واحدا” في إندونيسيا ، على سبيل المثال، من المتوقع أن تصل إلى جميع مناطق البلد بحلول نهاية عام 2016.

إلا أن إلهام حبيبي، رئيس المجلس الوطني الإندونيسي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، أشار إلى أنه “من المغالطة أن نعتقد أننا قد غطينا إندونيسيا فعلا، إذ لا يزال هناك تحد يتمثل في ربط الجميع.

وقال حبيبي الذي كان من بين العديد من كبار المديرين في القطاع الحكومي الذين تمت مقابلتهم لدراسة وحدة التفتيش الاقتصادية “لم نصل بعد إلى آخر ميل، بمعنى، والمكاتب والمستشفيات التي تستخدم الكثير من البيانات لإجراء، على سبيل المثال، الطب عن بعد”.

شركات الطيران الاسترالية حظر سامسونج غالاكسي ملاحظة 7؛ الاعتماد جيو الصخور الاتصالات الهندية مع بيانات رخيصة وصوت مجاني؛ اي فون 7 بريسيتاغس قد تعوق مبيعات الصين؛؟ مينكونيت كوريا يضع الإعلانات الكائن الأصلي فوق خدمة البث فر، سامسونج و T-موبيل التعاون على 5G محاكمات

وقال التقرير انه ليس من المستغرب ان 25 فى المائة فقط من المشاركين فى الاستطلاع يعتقدون ان بلادهم مستعدة جيدا للحوسبة السحابية فى القطاع العام. ولاحظت أن الأمن السيبراني في المرتبة منخفضة على القائمة، مع 16 في المئة فقط من جميع المستطلعين تسليط الضوء على هذا باعتباره تحديا. وقال التقرير ان هذه المخاوف كان يمكن تخفيفها بنشر السحب الخاصة التى ساعدت على عزل المعلومات الحساسة عن السحب العامة.

وأوضح ريتشارد مويا، مدير قسم المعلومات في إدارة الميزانية والإدارة في الفلبين، أن الأمن ليس مصدر قلق كبير لأن معظم البيانات متاحة للجمهور بالفعل. وقال مويا إنه لا ينبغي وضع المعلومات الحساسة بما فيها تلك المتعلقة بالأمن القومي والبيانات الخاصة في السحابة العامة.

تيلكوس؛ جوقة تعلن النطاق العريض جيجابت السرعة عبر نيوزيلندا؛ تيلكوس؛ تلسترا، إريكسون، كوالكوم تحقيق سرعات 1Gbps الإجمالية في العيش اختبار شبكة 4G؛ تيلكوس؛ سامسونج و T-موبيل التعاون في المحاكمات 5G؛ الغيمة، مايكل ديل على إغلاق صفقة إمك: “يمكننا أن نفكر في عقود

وقال تشارلز روس، رئيس تحرير التقرير: “لقد تجاوزت التحديات التنظيمية المخاوف الأمنية للحكومات في جنوب شرق آسيا في سعيها لتقديم المزيد والمزيد من الخدمات رقميا، إذ تتاح للحكومات في المنطقة فرصة الوقوف في طليعة التنمية الحكومية الذكية ، ولكن فقط إذا كان التصدي للتحديات الحقيقية المتعلقة بالموظفين والمواطنين تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المهارات، وعدم كفاية البنية التحتية “.

وقال التقرير ان تنمية المهارات ستكون ضرورية لدعم تطوير “المجتمعات الذكية” وضمان بناء المنتجات المحلية لمواجهة التحديات المحلية، مشيرا الى ان هذا مجال لا يزال يعاني منه الكثير من دول جنوب شرق اسيا.

وقال إلهام حبيبي، رئيس المجلس الوطني الإندونيسي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات: “إن نقص الموارد البشرية يشكل عائقا كبيرا”. ولا يمكن تنفيذ التكنولوجيا في حد ذاتها. وبعبارة أخرى، يؤدي الناس والعمليات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات معا إلى فعالية عالية.

كما سلط تقرير وحدة التفتيش المشتركة الضوء على التردد وعدم القدرة على مشاركة البيانات عبر الوكالات الحكومية كعائق أمام اعتماد هذا القطاع لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

عدم الرغبة في مشاركة البيانات

واشار بامبانج هيرو تيججونو المدير العام لتطبيقات المعلوماتية بوزارة الاتصالات والمعلومات الاندونيسية الى ضرورة التنسيق والاتصال بين المؤسسات الحكومية.

كما أبرز بون كينغ وانغ، مدير مركز ثيليكوان يو للمدن المبتكرة في جامعة سنغافورة للتكنولوجيا والتصميم (سوت)، التحدي المتمثل في تمكين مجموعات بيانات مختلفة للعمل معا من حيث التوحيد وقابلية التشغيل البيني.

وأشار التقرير إلى أن عدم الاتفاق على أشكال البيانات المشتركة، على سبيل المثال، يمكن أن يكون له أثر سلبي على المبادرات السحابية التي تحتاج إلى نظم وقواعد بيانات مشتركة لكي تنجح.

وقال لويس كاسامبر، المدير التنفيذي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قسم العلوم والتكنولوجيا في الفلبين: “إن الأنظمة القديمة الساكنة التي لا يمكن التواصل مع بعضها البعض تشكل تحديا كبيرا، ويجب على القطاع العام أن يتبع نهج” كل الحكومة ” لأن المواطنين يريدون فقط الخدمات الحكومية ولا يهمون ما تقدمه المنظمة الحكومية “.

ولا يمكن أن يتوقع من سكان البلد أن يبتكروا وأن يفكروا خارج الصندوق إذا كانت وكالاتها الحكومية لا تقود مثالا يحتذى به.

لكن من المستغرب أن 20٪ فقط من المشاركين في سنغافورة – الذين كانوا من بين القادة العالميين في مجال تبني تكنولوجيا المعلومات والاتصالات – كانوا يعتقدون أن الحكومة كانت “فعالة جدا” في تنفيذ التكنولوجيات الجديدة. وبالمقارنة، اعتقد 57 في المائة من أقرانهم في إندونيسيا و 40 في المائة في الفلبين بالمثل.

وعبر 33٪ من سكان المنطقة عن اعتقادهم بأن حكومتهم كانت فعالة في تنفيذ التكنولوجيات الجديدة.

ووفقا لتقرير وحدة الاستخبارات الاقتصادية، فإن النتيجة المثيرة للدهشة تشير إلى التحدي المتمثل في تلبية احتياجات السكان ذوي الخبرة في مجال التكنولوجيا “. ومن المرجح أن يكون لدى السنغافوريين، الذين كانوا يستخدمون منذ فترة طويلة للوصول إلى الإنترنت غير المحدود، والخدمات القوية، توقعات أعلى بكثير من حكومتهم من المستخدمين في أقل وهي الأسواق المتقدمة النمو، التي غالبا ما يكون الاتصال بها قفزة كبيرة إلى الأمام “.

وأوضح تشان تشيو هو، رئيس قسم المعلومات الحكومي في هيئة تنمية المعلومات والاتصالات في سنغافورة: “إن الناس في سنغافورة متطورون في استخدام الخدمات الإلكترونية ويتوقعون المزيد من الخدمات، والتحدي في المستقبل هو أن جميع الأعمال الأساسية قد تم القيام بها، لتلبية توقعات اكبر “.

وردا على سؤال حول أهم اتجاهات التكنولوجيا بالنسبة للمنظمات، أشار 37٪ من سكان المنطقة إلى الحوسبة السحابية، في حين أشار 27٪ منهم إلى بيانات وتحليلات كبيرة، و 25٪ قالوا إنترنت الأشياء.

وأشار مويا إلى أن “الحوسبة السحابية واستضافة الحوسبة السحابية في الوقت الحاضر هي الأولى، إذ أن الغيمة مهمة لأنها تمكننا من نشر الأنظمة بسرعة، ويسمح لنا باختبار الأنظمة في وقت مبكر، ويتيح لنا تقديم الخدمات عبر الإنترنت للجمهور 24 بحلول 7 دون الحاجة إلى زيادة الموظفين والموارد “.

وبشكل عام، وافق 90 في المائة على أن زيادة استخدام القطاع العام للحوسبة السحابية من شأنها أن تحسن الكفاءة.

كورس تعلن عن سرعة النطاق العريض جيجابت عبر نيوزيلندا

تلسترا، إريكسون، كوالكوم تحقيق بسرعة 1Gbps الإجمالية في العيش اختبار شبكة 4G

سامسونج و T-موبيل التعاون على 5G المحاكمات

مايكل ديل على إغلاق صفقة إمك: “يمكننا أن نفكر في عقود”

Refluso Acido