تحرك الهند لتنظيم شبكة الإنترنت يواجه المعارضة

يجب على الهند سحب اقتراحها لتنظيم شبكة الانترنت من خلال لجنة عالمية متعددة الدول أوصت بها دون فهم صحيح للإنترنت أو التشاور مع أصحاب المصلحة المعنيين.

وقال راجيف شاندراشيخار، رجل الاعمال وعضو البرلمان فى راجيا سابها، فى حلقة نقاش حول “موقف الهند فى الامم المتحدة حول ادارة الانترنت” هنا اليوم الاربعاء ان اتحاد الهند غرف التجارة والصناعة (فيتشي).

واضاف شاندراشيخار ان “على الحكومة ان تسحب او تنقح فورا موقفها في الامم المتحدة”.

بدأت الهند، جنبا إلى جنب مع البرازيل وجنوب أفريقيا، في سبتمبر الماضي استكشاف جدوى إنشاء هيئة عالمية للإشراف على المحتوى عبر الإنترنت. وفي الشهر التالي، اقترحت الهند إنشاء لجنة للأمم المتحدة معنية بسياسات الإنترنت (سيرب) تضم 50 بيروقراطيا من البلدان الأعضاء في الأمم المتحدة لتنظيم المحتوى عبر الإنترنت.

وقد أثار هذا التحرك انتقادا قويا لأنه كان ينظر إليه على أنه خطوة نحو الرقابة على الإنترنت، حيث يجادل البعض بأن الحكومة الهندية اتخذت قرارا أحادي الجانب دون مناقشة مع أعضاء المجتمع المدني أو لاعبي الصناعة أو الأكاديميين.

وتشمل الولاية المقترحة للجنة الأمم المتحدة للمرأة في جملة أمور مهام من قبيل: • وضع وإرساء سياسات عامة دولية متصلة بالإنترنت؛ • التنسيق والإشراف على الهيئات المسؤولة عن الوظائف التقنية والتشغيلية للإنترنت؛ • تيسير التفاوض بشأن المعاهدات والاتفاقيات والاتفاقات بشأن السياسة العامة المتعلقة بالإنترنت؛ • معالجة القضايا الإنمائية؛ • تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها، بما في ذلك الحق في التنمية؛ • إجراء عمليات التحكيم وتسوية المنازعات عند الضرورة وإدارة الأزمات.

الحاجة إلى مزيد من الحوار؛ الهند لديها 125 مليون مشترك الإنترنت ومن المتوقع أن هذا العدد؛ زيادة إلى 150 مليون بحلول نهاية عام 2012. ووفقا لما ذكره أعضاء اللجنة، على خلاف الاتصالات السلكية واللاسلكية، فإن القضايا المتعلقة بالانترنت واختراق البيانات تتطلب مناقشة بين الحكومة ومقدمي الخدمات، فضلا عن التعاون والحوار بين مجموعة من أصحاب المصلحة الآخرين – المعروفين عموما بمجموعات أصحاب المصلحة المتعددين.

وقال نيتين ديساي، المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في إدارة الإنترنت والرئيس السابق للفريق الاستشاري لأصحاب المصلحة المتعددين لمنتدى إدارة الإنترنت، إن العالم يواجه وضعا تهدد فيه أمن الدول. وبالتالي، من الضروري وجود هيئة تنظيمية.

الابتكار M3M السوق يترتد مرة أخرى في البرازيل؛ الأمن؛ مكتب التحقيقات الاتحادي الاعتقالات يزعم أعضاء الكراك مع موقف لاختراق المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة؛ الأمن؛ وورد يحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة؛ الأمن؛ البيت الأبيض يعين أول رئيس الاتحادية مسؤول أمن المعلومات

وأضاف ديساي: “نحن بحاجة إلى حماية وظائف الإنترنت بحيث لا يساء استخدام الفضاء السيبراني.

وقال السفير أ. غوبيناثان، الممثل الدائم السابق للهند لدى الأمم المتحدة في جنيف، إن نموذج الحكم الذي تدعو إليه الهند هو متعدد الأطراف وشفاف وديمقراطي في طبيعته. وقال غوبيناثان “ان الحكومة لا تأخذ ابدا حق التعبير عن شعبها، بل تحاول فقط الاشراف على الانشطة على الانترنت لتجنب اى حادث مؤسف”.

ومع ذلك، أشار بارانجوي غوها ثاكورتا، رئيس مؤسسة وسائل الإعلام المهنية، أن أصوات التعصب تميل إلى السيطرة على أصوات المتسامح. وقال “يجب ان تبقى الانترنت حرة”.

كما عارض ناريش آانى، عضو مركز معلومات شبكة نك-آسيا والمحيط الهادىء (نك)، مركز سيرب قائلا: “للصداع، لن أصف ما بعد الوفاة”.

وأضاف فيكرام تيواتيا، المدير العام المساعد لجمعية مشغلي الخلوية في الهند، أن الحكومة الهندية لا تفهم الإنترنت.

وصف شاندراشيخار سيرب بأنها تدخلي وقال انها لن تشوه الاشياء اكثر من ذلك. “قضية الأمن السيبراني هي جزء صغير جدا من سيرب وهناك طرق أفضل لتعزيز أمن البلاد من سيرب من خلال دعم هذا، سوف نسمح للأمم المتحدة للسيطرة على ما نصل إليه من خلال شبكة الإنترنت.سيرب أيضا لا يساعد اختراق الإنترنت في الهند بأي شكل من الأشكال “.

ولسماع صوت الهند في المحافل العالمية، اقترح سونيل أبراهام، المدير التنفيذي في مركز الإنترنت والمجتمع، أن تقيم البلاد تمثيلا أقوى في المناقشات الدولية.

وقال الاتحاد انه سيجمع ويقدم اقتراحات من اعضاء اللجنة الى الحكومة.

دعا غوفيند، رئيس قسم إدارة الإنترنت في قسم الالكترونيات وتكنولوجيا المعلومات (ديتي)، إلى التعاون بين الحكومة الهندية والجهات الفاعلة في الصناعة والأكاديميين.

وهناك حاجة إلى وجود آلية عالمية لمعالجة سياسات إدارة الإنترنت، باستثناء الوظائف التقنية والتشغيلية للإنترنت “، مشيرا إلى أن الحكومة تقوم بتشكيل مجموعة مشتركة بين الوزارات لمعالجة هذا الأمر.

وقال إنه سيسمح لجميع أصحاب المصلحة على إدارة الإنترنت بتقديم آرائهم وتوافق الآراء. ومن المقرر تشكيلها خلال اسابيع وستضم وزارة الخارجية كافة الوزارات المعنية بما فيها وزارة الاتصالات الهندية.

وقال ان ديتي بالفعل في مناقشات مع ممثلي المجتمع المدني، ومجموعات الدعوة والجمعيات الصناعية على هذا الاقتراح.

سواتي براساد هو كاتب تكنولوجيا المعلومات لحسابهم الخاص مقرها في الهند.

؟ M2M السوق مستبعد مرة أخرى في البرازيل

مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق مسؤولين حكوميين أمريكيين

ووردبحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة

البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية

Refluso Acido