إدك: البنوك الفيتنامية لتحفيز الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات

ويتوقع تقرير جديد أن التحرير القادم للقطاع المصرفي الفيتنامي سيؤدي إلى منافسة شديدة بين أكبر ثلاث مجموعات مصرفية في البلاد. وسيؤدي هذا إلى استثمارات ضخمة في مجال التكنولوجيا، وفقا للدراسة.

صدر التقرير من قبل رؤى المالية، وهي شركة تابعة لشركة أبحاث إدك، ويركز التقرير على اتجاهات الإنفاق على تكنولوجيا المعلومات في القطاع المصرفي الفيتنامي.

وقال ابهيشيك كومار، المحلل السوق آسيا والمحيط الهادئ في السوق لممارسة قياس الأداء تكنولوجيا المعلومات في بيان: “نحن نرى ثلاثة أنماط الإنفاق في استثمارات تكنولوجيا المعلومات بين البنوك في فيتنام، وسوف تركز البنوك الصغيرة على إجراء ترقيات الأساسية لبنيتها التحتية، وأعلى ستواصل البنوك المملوكة للدولة المملوكة للدولة الاعتماد على الميزانيات التي تدعمها الحكومة لتمكينها من الاضطلاع بمشاريع تكنولوجية واسعة النطاق.

غير أنه من بين المصارف المتوسطة والمتوسطة الدينامية المساهمة التي نراها نهجا أكثر فعالية إزاء الاستثمارات التكنولوجية مما يؤدي إلى توافق متناغم بين الاستثمارات اللازمة والموارد المتاحة.

ذكرت مجلة فينانسيال إنزيتس أن الاقتصاد الفيتنامى ينمو بمعدل 7.4 فى المائة سنويا على مدى العقد الماضى، دون أن يشير إلى تباطؤ فى المستقبل القريب. وفي النصف الأول من عام 2005 وحده، سجلت استثمارات أجنبية بلغ مجموعها 1.2 بليون دولار أمريكي، أي أكثر من ضعف الرقم المناظر في النصف الأول من عام 2004.

ووفقا لما ذكرته “فينانسيال إنزيتس”، فإن البنوك التجارية المملوكة للدولة والبنوك المساهمة الصغيرة، التي تشكل مجتمعة 91.7 في المئة من البنوك الفيتنامية، تستثمر بكثافة في تحديث تكنولوجيا المعلومات للتحضير لتحرير الصناعة المصرفية في البلاد.

وقال التقرير انه مع انفتاح القطاع المصرفى ابدت البنوك الاجنبية ايضا اهتماما وتتطلع الى توسيع مواقعها فى فيتنام من خلال التوسع والاستثمار.

وعلى الرغم من أن أداء الخدمات المصرفية لألفراد لم يكن كما كان متوقعا، إال أن قطاع الخدمات المصرفية الصغيرة والمتوسطة الحجم قد وضع نفسه باعتباره القطاع األسرع نموا في القطاع المصرفي، حيث ساهم بما يقرب من 20 في المائة من الناتج المحلي اإلجمالي في فيتنام.

الابتكار؛ سوق M2M مستبعد مرة أخرى في البرازيل؛ التعاون؛ ما هو المبدأ التنظيمي لمكان العمل الرقمي اليوم؟؛ كسو؛ من الذي يؤثر على مدراء المعلومات؟ وهنا أعلى 20؛ ككسو؛ بنك أنز لخلط سطح السفينة التكنولوجيا التنفيذية

غير أن الرؤية المالية تحذر اللاعبين في القطاع المصرفي في البلاد من القيام باستثمارات متسرعة في مجال تكنولوجيا المعلومات.

وأوضح كومار أن “أكبر مصدر للقلق هو المطالبات المتضاربة من القروض المتعثرة (القروض المتعثرة) للبنوك المملوكة للدولة، ويقدر بنك الدولة الفيتنامي والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي القروض المتعثرة بنحو 17 إلى 20 ٪ من القروض القائمة.

ومع ذلك، تدعي البنوك المملوكة للدولة أن هذه التقديرات مبالغ فيها، وأن القيمة الحقيقية هي أقل من نسبة 10 في المئة “، وقال إن المسألة تنبع من قوانين الإفصاح المالي فضفاضة وما يترتب على ذلك من انعدام الشفافية والدقة.

ووفقا لرؤى مالية، تتخذ بنوك الدولة خطوات للتعامل مع هذا القلق الذي هو مجرد واحد من العديد من نقاط الضعف في القطاع المصرفي الفيتنامي.

وقالت شركة الأبحاث إن معظم هذه التحديات يمكن معالجتها حيث أن التحرير القادم يضع المزيد من الضغوط على الحكومة والبنوك لتحديث البنية التحتية القانونية والمصرفية الحالية.

؟ M2M السوق مستبعد مرة أخرى في البرازيل

ما هو المبدأ التنظيمي لمكان العمل الرقمي اليوم؟

من الذي يؤثر على مدراء تقنية المعلومات؟ إليك أهم 20 أغنية

بنك أنز لخلط سطح السفينة التكنولوجيا التنفيذية

Refluso Acido